الفلير للهالات السوداء

info@dr-taghreed.com

‎+9660534854071

ما الفرق بين تكساس ونفرتيتي

الفرق بين تكساس ونفرتيتي، تكساس ونفرتيتي هما إجراءان منفصلان للوصول إلى للشكل المثالي للوجه، وتتم هذه الإجراءات البسيطة في غضون 10 دقائق دون تخدير بشكل آمن وفعال لتشكيل الخدين وخط الفك، فيما يلي نتعرف على كل من تقنية نفرتيتي وحقن تكساس وما هو الفرق بين تكساس ونفرتيتي.

 الفرق بين تكساس ونفرتيتي

ما هي تقنية نفرتيتي؟

تقنية نفرتيتي هي إجراء تجميلي عن طريق حقن البوتكس في الجزء السفلي من الوجه والفك والرقبة.

البوتكس مادة مصنوعة من البكتيريا عند حقنها تؤثر على الأعصاب في عضلات الرقبة بشكل مؤقت لمنع الانقباض.

يشير اسم الإجراء إلى الملكة المصرية القديمة نفرتيتي، والمعروفة برقبتها الطويلة الرفيعة. 

يستهدف الإجراء الأعصاب في العضلات التي تمتد عموديًا من أسفل الوجه إلى عظمة الترقوة.

سيحقن الطبيب البوتكس في أجزاء معينة من هذه العضلة من أجل:

  • تقليل الخطوط حول الجزء السفلي من الوجه.
  • شد الجلد في منطقة الذقن.
  • تقليل الترهل في الجزء السفلي من الوجه.
  • إزالة الخطوط الموجودة على الرقبة.
  • تحديد الفك

تعد تقنية نفرتيتي طريقة مؤقتة لاستعادة مظهر الشباب دون جراحة.

 

مميزات إجراء تقنية نفرتيتي

تتميز التقنية بالعديد من المميزات، ومنها:

  • تعد إجراءً غير جراحيًا، حيث لا يحتاج إلى شقوق في الجلد.
  • تقلل من مخاطر حدوث مضاعفات، وذلك بسبب استخدام تقنية الحقن الموجهة إلى المنطقة المراد علاجها.
  • إجراء سريع، ولا يتطلب وقتاً طويلاً للتعافي، مما يسمح للمريض بالعودة إلى نشاطاته اليومية بعد الإجراء مباشرة.
  • تعمل التقنية على تحديد وتحسين خط الفك، مما يساعد في تحديد ملامح الوجه وجعلها أكثر وضوحاً وتحديداً.
  • يمكن استخدامها لتحسين مظهر ترهلات الرقبة، وتحسين ملمس ومظهر الجلد بشكل عام.

 

ما هي تقنية تكساس للوجه؟

تقنية تكساس هي إجراء غير جراحي يعزز مظهر خط الفك باستخدام الفيلر.

يتم حقن الفيلر داخل منطقة الفك لاستعادة ملامح الوجه الطبيعية وإعطاء الشخص ذقنًا شابة مع محيط على شكل حرف V.

 

مميزات تقنية تكساس

تعد مزايا استخدام تقنية تكساس للوجه ما يلي:

  • تقدم نتائج فعالة وسريعة في تحسين مظهر منطقة الفك السفلي ومقدمة الذقن.
  • تعد بديلاً آمناً للعمليات الجراحية التجميلية التقليدية، حيث تقلل من مخاطر التعرض للجراحة ووقت النقاهة والتعافي.
  • لا يتعارض استخدامها مع استخدام تقنيات التجميل الأخرى، مما يسمح بتحقيق نتائج أكثر تكاملاً ومثالية.
  • يمكن تحقيق نتائج طبيعية ودقيقة، وتحسين شكل الوجه بشكل ملحوظ.
  • لا تحتوي على مواد كيميائية ضارة، وبالتالي فهي آمنة للاستخدام.
  • تدوم نتائج الحقن لفترات طويلة نسبياً، على عكس بعض التقنيات التجميلية الأخرى.

 

ما الفرق بين تكساس ونفرتيتي؟

تختلف تقنية نفرتيتي عن تقنية تكساس في الغرض المخصص لها، حيث يتم استخدام إجراء شد نفرتيتي لشد الفك والرقبة وتحسين مظهر التجاعيد والترهلات في تلك المناطق، بينما تستخدم تقنية تكساس لملء المناطق النحيلة في منطقة الفك السفلي ومقدمة الذقن.

كما يظهر الفرق بين تكساس ونفرتيتي في المادة المستخدمة في الحقن، حيث يستخدم البوتكس في تقنية نفرتيتي، بينما يستخدم الفيلر في تقنية تكساس.

على الرغم من أن كلتا التقنيتين تستخدمان في نفس المناطق من الجسم، إلا أن هناك اختلافات بينهما في المميزات والعيوب التي يمكن أن تتأثر بها النتائج النهائية للعلاج، وينبغي للشخص الاستشارة بالطبيب المختص لاختيار التقنية الأنسب لحالته الفردية.

 

هل يمكن استخدام حقن تكساس وحقن نفرتيتي معاً؟ 

هذا هو السؤال الذي يطرحه البعض، وبشكل عام، يمكن القول أنه لا يوجد تضارب بين استخدام حقن تكساس وحقن نفرتيتي لنفس الشخص، ويمكن إجراء العمليتين في نفس المركز الطبي وفي نفس الجلسة، وذلك في حالات محددة قد تتطلب ذلك.

ومع ذلك، يجب أن يتم تحديد الحالات التي يمكن فيها إجراء العمليتين لنفس الشخص، وهذا يعتمد على تقييم الحالة الصحية للشخص واحتياجاته الفردية. على سبيل المثال، يمكن لشخص يعاني من ترهل الجلد وظهور التجاعيد في منطقة الرقبة وفي ذات الوقت غير راضٍ عن مظهر ذقنه المدبب أو النحيل ويرغب في جعله يبدو أعرض وأكبر من حقيقته، إجراء عمليتي حقن تكساس وحقن نفرتيتي في نفس الجلسة.

 

وأخيراً، بشكل عام، يمكننا القول أن تقنية تكساس ونفرتيتي تستخدمان لعلاج مناطق الوجه والرقبة ولكنهما تختلفان في الآلية والأدوات المستخدمة.

تعمل تقنية تكساس على تعريض الفك وتصليح منطقة الذقن باستخدام الفيلر، في حين أن تقنية نفرتيتي تستخدم إبرة خاصة تحتوي على البوتكس لإزالة الترهلات في منطقتي الذقن وأسفل الرقبة وشد الترهلات حول الرقبة.

الخدمات

مشاركة المقاله

تواصل معنا

التصنيفات

الاقسام

الوسوم

تواصلي معنا نحن بانتظارك